6 جمادى الأولى 1438 هـ


​أكد معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة ( جنادرية 31 ) الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني يجسد دعمه وتشجيعه ـ رعاه الله ـ لكل ما يسهم في التواصل مع تراث الوطن الأصيل وثقافته وتقاليده، وحرصه الشديد على تكريم المبدعين من أبنائه.

وعد معاليه المهرجان تظاهرة ثقافية واجتماعية تتحدث عن الإرث التاريخي للوطن وماضي أجياله وما يشهده في وقته الحاضر من ازدهار وتطور في مختلف الجوانب .

ونوه معاليه بالجهود التي يبذلها صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة لإنجاح المهرجان الذي أصبح حدثا مهما في تجسيد تراث المملكة بالإضافة إلى ما يستقطبه من المثقفين والأدباء والمفكرين في العالمين العربي والإسلامي، كما يبرز التطور الذي تشهده المملكة في جميع مناحي الحياة.

ورحب معاليه بمعالي وزير الثقافة بجمهورية مصر العربية الدكتور حلمي النمنم، مؤكداً أن مشاركة جمهورية مصر العربية - ضيف شرف المهرجان لهذا العام - تعبر عن ما تتميز به العلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين وما لجمهورية مصر العربية من إرث حضاري وثقافي عريق.

ونوه معاليه بما يشتمل عليه جناح جمهورية مصر العربية الذي جاء تحت عنوان ( الأصالة والمعاصرة ) من فعاليات ثقافية وفكرية وتراثية تتضمن محاضرات وندوات وفنون شعبية ومقتنيات تعبر عن الثقافة والتراث في جمهورية مصر العربية ومنجزاتها الحضارية والاقتصادية.