16 جمادى الأولى 1438 هـ


أكد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور بن سلطان التركي أهمية أن يكون المتحدث الإعلامي مراعياً للأبعاد الاجتماعية والدولية في تعاطيه مع وسائل الإعلام المختلفة.

وقال اللواء التركي خلال الجلسة الافتتاحية لملتقى " ناطق .. مسؤولية وطن" الذي دشنه صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية في مقر الإمارة اليوم : "إن أهمية المتحدث الإعلامي تزايدت مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي ، بعد أن أصبح المواطن الأقرب إلى الحدث ، وتناقل الأخبار بشكل أسرع ، ولضمان السيطرة على الحدث تكمن أهمية المتحدث الإعلامي بصياغة الخبر المبني على المعلومة الصحيحة" ، مبينا أن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وجه بوجوب التعامل مع وسائل الإعلام الجديدة بنفس درجة التعامل مع وسائل الإعلام التقليدية بوصفها جزءاً من الإعلام ، بعد أن كانت الوزارة مترددة في التعاطي معها منذ بدء انتشارها .

وبين أن الدور الذي يجب أن يلتزم به المتحدث هو الحضور الإعلامي الجيد ومتابعة مجريات الأحداث ، وما يتردد في وسائل التواصل الاجتماعي ، والمبادرة وعدم انتظار وقوع الحدث ، كما يجب أن يكون المتحدث الإعلامي ملما بالإجراءات وأن يكون على اتصال وتواصل مع المسؤولين في داخل الجهة والحصول على ما يمكن توفيره لوسائل الإعلام بوقت أسرع ، والتنسيق مع الجهات الأخرى المشاركة لتكون المعلومة أكثر شمولية .

وحول الالتزامات التي يجب توفرها في وسائل الإعلام في التعامل مع المتحدث الإعلامي أوضح اللواء التركي أن بعض المعلومات يواجه المتحدث فيها صعوبة لعدم جاهزيتها، لذلك يجب إعطاء الفرصة للمتحدث لحين توفرها من جهات الاختصاص ، فمهمة المتحدث هي مهمة سامية ورسمية ومطالب بعدم التكاسل في توفير المعلومات، داعياً إلى تعزيز الثقة والاحترام بين المتحدثين ووسائل الإعلام، فكلما ارتفعت الثقة والاحترام المتبادل كلما كان عامل الثقة في تزايد .

فيما تحدث مدير عام إدارة الإعلام والوعي الاحصائي والمتحدث الرسمي للهيئة العامة للاحصاء تيسير محمد المفرج خلال جلسات ملتقى "ناطق" عن المهارات التي يتحلى بها المتحدث الرسمي وكيفية تطويرها مشيراً إلى وجود تسع صفات أساسية في المتحدث الرسمي منها التمكن، وأن يكون تواقاً حذراً ، وأن يملك مهارة التواصل الدائم، والثبات والرزانة، وأن يكون سباقاً ومرناً ومعبراً جيداً .

وقال :" إن هناك فرقاً بين من يمتلك المعلومة ومن هو متمكن منها"، موضحاً أن التمكن من المعلومة يساعد على السيطرة عليها وسهولة إيصالها والقدرة على صياغتها واستحضارها متى ما دعت الحاجة، حيث إن المتحدث التواق الذي لديه الرغبة في شيء ما ، وللنجاح والإبداع ولتقويم الخدمات والتميز وتقديم الفهم المشترك .

كما استعرض المفرج أهمية أن يكون المتحدث الرسمي مدركاً للمخاطر التي تحيط به إذا أفرط في الثقة، محذرا من خمسة أمور أساسية أولها الثقة المفرطة سواء في البيئة المحيطة به أو في وسائل التواصل الاجتماعي سواء كانت عامة او خاصة، والمصطلحات غير القابلة للنشر.

ودعا إلى أن يكون المتحدث دائم التواصل مع الجمهور ليكون أكثر اطلاعاً ويعكس تواصل المنظمة مع جمهورها، فهو يمثل رأي المنظمة وليس رأيه، فيما تأتي صفة الرزانة كأحد أهم صفات المتحدث من حيث كونه حليماً وذا وقار وجدياً ومتحكماً في ردود فعله، كما أن من الصفات ان يكون سباقاً مدركاً بأن دوره لا يقتصر على الردود والإجابات وصاحب مبادرات بشكل مستمر، لافتا النظر إلى أهمية كون المتحدث مرناً لا يسعى كسب جولة سريعة بل ينظر إلى هدف بعيد الأمد ويملك خبرات كثيرة في التعامل مع الجمهور.

ودعا الدكتور عبدالله المغلوث المتخصص في شبكات التواصل الاجتماعي خلال جلسات ملتقى "ناطق" إلى إنشاء وتفعيل حسابات في الشبكات الاجتماعية للمؤسسات، وإنشاء إدارات متخصصة للإعلام الاجتماعي للمؤسسات والمنظمات الحكومية، وتأهيل كفاءات متخصصة تستطيع أن تتحدث باسم المؤسسة بوعي وعمق، وإنشاء أقسام للرصد والتحليل في المؤسسات والمنظمات الحكومية لمحتوى منصات التواصل الاجتماعي تستطيع أن تقدم الموقف المطلوب في الوقت المطلوب.

ولفت إلى أهمية التنسيق المباشر مع العديد من المنصات الاجتماعية لمساعدة الجهات في استثمار عروضها وتقنياتها الحديثة ومواجهة تحديات الاختراق والانتهاكات، مشيرا إلى أن الحساب الرسمي في الشبكات الاجتماعية يقوم مقام المؤتمر الصحفي للمتحدثين الرسميين متى ما تم تفعيله بكفاءة وسرعة ومهنية.

من جهته شدد مستشار وزير الثقافة والإعلام المتحدث الرسمي للوزارة هاني الغفيلي، على أهمية التعامل مع وسائل الإعلام المختلفة، وإقامة علاقات طيبة مع الإعلاميين، مؤكدا أن هذا الأمر "سينعكس بالإيجاب على المجتمع، وعلى المؤسسات الحكومية الراغبة في توعية المجتمع بما تقوم به من خدمات وفعاليات.

وحدد الغفيلي في ورقة عمل تقدم بها في ملتقى "ناطق" الذي نظمته إمارة المنطقة الشرقية أمس ، أهداف النشر عبر وسائل الإعلام المختلفة، وقال:" لنشر عدة فوائد، منها تعزيز الوعي العام، وتشكيل الرأي العام، والتأثير على صناع القرار، وحشد الدعم والموارد عبر وسائل الإعلام المحلية، وحسابات الشبكات الاجتماعية، والمواقع الالكترونية على شبكة الانترنت".

وتطرق إلى أهمية التعامل مع الإعلام، وقال: "التواصل مع الإعلام، معناه التواصل مع المواطنين، وتطوير الاتصال الحكومي، وتلبية توقعات المواطنين فيما يخص تنظيم الخدمات وتعزيز سمعتها، ورفع الأداء الحكومي من خلال التركيز على عملية التواصل وتحسينها، وتعزيز العلاقة مع المواطنين والشركاء ومداخلاتهم، وتعزيز الإيجابية نحو أداء الجهة الحكومية، والترويج لفعاليات وأنشطة الجهة الحكومية ".

وتناول الغفيلي احتياجات وسائل الإعلام من الجهات الحكومية، مبيناً أن وسائل الإعلام تحتاج إلى المعلومات بما تتضمنه من أحداث جديدة، ومعلومات حديثة، وصور معبرة، ومقابلات ذات مصداقية مع أشخاص مؤثرين، وتصريحات حصرية وذات أهمية، والحصول على الأخبار المثيرة التي تتضمن الحقائق والإحصاءات والأحداث المهمة.

ودعا الغفيلي الجهات إلى اتباع آلية معينة للتفاعل بشكل أمثل مع متطلبات الإعلام وتتضمن هذه الآلية التجاوب السريع مع الإعلاميين، سواء مع طلبات التصريح أو إجراء اللقاءات، وتحديد استراتيجية وخط واضح بخصوص ما يمكن نشره ومالا يمكن، واختيار متحدث رسمي ذي كفاءة إعلامية متميزة، وتوفير النشرات الصحافية وغيرها من المعلومات، والمتابعة المستمرة للأحداث كافة والتفاعل مع كافة القضايا عبر الشبكات الاجتماعية، وإتاحة فرص الوصول إلى المعلومات والإحصاءات من خلال الموقع الالكتروني، وإشراك وسائل الإعلام في الأنشطة والمناسبات، والعمل على بناء علاقات جيدة مع الإعلاميين.

news1050.jpg