الأميرة عادلة بنت عبدالله تدشن مشروع المدونة الشعرية للملك عبدالله وتوقع مذكرة تفاهم مع النادي الأدبي بالرياض

دشنت صاحبة السمو الملكي الأميرة عادلة بنت عبدالله بن عبدالعزيز رئيسة مجلس إدارة مركز توثيق سيرة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، مشروع المدونة الشعرية للملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله - ، كما وقعت سموها مذكرة تفاهم مع النادي الأدبي بالرياض ، بحضور عدد كبير من أصحاب السمو والمعالي والشعراء .

وبدئ الحفل المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقت الأميرة عادلة بنت عبدالله كلمة بهذه المناسبة عبرت فيه عن سعادتها بالتعاون مع النادي الأدبي بالرياض، وتوقيع مذكرة التفاهم بين مركز توثيق سيرة ملك عبدالله والنادي ، متمنية أن تكون هذه المذكرة بادرة خير وأن نوفق بجمع مدونات جيدة عن سيرة الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله - .

كما عبرت سموها في ختام كلمتها عن شكرها للجميع على مشاركتهم في حضور توقيع المذكرة .

بعدها ألقى رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي بالرياض الدكتور صالح المحمود كلمة أشار فيها إلى أن النادي ممثلاً برئيس مجلس إدارته وأعضاءه يفتخرون في جمعيته العمومية بالثقة الكريمة التي أولها لهم مركز تدوين سيرة الملك الصالح الملك عبدالله ـ رحمه الله ـ حينما أوكل للنادي مشروع كبير بجمع المدونة الشعرية للملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله - التي ستثمر قريباً عن كتاب يضم بين دفتيه كل ما كتب عن الملك عبدالله بن عبدالعزيز - رحمه الله - من شعر فصيح سواء في حياته أو بعد مماته ، وكل ما كتبه الشعراء ( سعوديين أو غير سعوديين ) من شعر ونثر، ونحاول من خلال هذا المشروع أن نقدم شيئاً يسيرًا عما كتب .

وقد اشتمل الحفل على العديد من القصائد التي ألقها عدد من الشعراء بالإضافة إلى كلمة رئيس مركز المدونة